https://www.blogger.com/blogger.g?blogID=3963236561649201560#pages
مجلة انا و طفلي مجلة انا و طفلي
recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

أبوان أرادا توديع ابنتهما الميتة ولكن ما قامت به الأخيرة صدم الجميع!

شاشة نيوز - وكالات - لم يتوقع الابوان لي مور وليامز وفرانسيسكا ان يحدث معهم هذا الكابوس الذي جعلتهما طفلتهم بيلا ان يعيشانه، بالرغم من انهما زوجان سعيدان ويعيشان في لندن وهما والدان لطفلين : "بوبي وبيلا".
وفي التفاصيل بدأت القصة حينما سافرت العائلة في العطلة، حيث مرضات الصغيرة بيلا فجأة وبدأ شعرها يتساقط، ولم يفهم الابوان ما حدث مع ابنتهما، فعادا مسرعين الى لندن لأخذ بيلا ذات 18 شهرا الى المستشفى.
وقام الأطباء بمصارحة الاهل باكتشاف امر خطير بعد ان قاموا بفصحها، حيث كشفت صورة الرنين المغناطيسي عن شذوذ في دماغ الطفلة بيلا، مؤكدين بان هذا الشذوذ لا ينذر بالخير ابداً، الى ان بدأت حالة الفتاة بالتدهور بسرعة، الى ان وصلت الى ابقائها على قيد الحياة بفضل الالات المغروزة في جسدها.

واكتشف الاطباء بعد اجراء العديد من الفحوصات بان "بيلا" تعاني من نقس في فيتامين B12 وبان جسمها لم يكن قادرا على استعمال هذا الفيتامين بسبب نقس الانزيم، وبأنها تعاني من مرض نادر جداً يصيب ولداً من بين 60000، وكان الاطباء واضحين مع الاهل ليخبروهم بان طفلتهم لن تعيش وذلك لأن جهازها التنفسي يتعطل بسرعة.
واجتمعت الأبوين لاتخاذ قرارهم الاصعب، حيث ان عليهم فصل بيلا عن الاجهزة الطبية كي لا تذهب في غيبوبة او في عذاب دائم، وقامت العائلة والاصدقاء بالاجتماع لتوديع الطفلة الى ان حانت اللحظة الحاسمة، اقترب احد اقربائهما ليأخذ صورة تذكارية قبل فصل الاجهزة عنها.
ويروي والدها : " كنت أعرف وأنا أمسك بيدها أنها ستلفظ قريباً نفسها الأخير، كنت أستطيع أن أشعر بها، لأن يدها الصغيرة كانت تصبح أضعف شيئاً فشيئاً وتتثاقل في السرير، ثم فجأة تمسكت بإصبعي ". وحدث أمر غير مفهوم حيث عادت الحياة تنبض من جديد في جسم بيلا وبدأت تصرخ وأخذ جسمها ينتفض انتفاضات صغيرة، كانت تصارع بالمعنى الحرفي للكلمة كي تعيش، وهرع الفريق الطبي إلى الغرفة لكي يتدخل.
وقدم الاطباء الادوية اللازمة لها لتشفى الطفلة من مرضها، واستطاعت بعد بضعة أسابيع ان تترك المستشفى، وبعد عدة اشهر اخريات نما عشرها بشكل سريع وعادت الى الحياة والطفولة.

عن الكاتب

ABDALLAH ZAKY ABDALLAH ZAKY

التعليقات

loading...


جميع الحقوق محفوظة

مجلة انا و طفلي

2016